الأحد , نوفمبر 19 2017
الرئيسية / دليل الاستخدام / لماذا يعتبر سوق تطبيقات الجوال في المملكة العربية السعودية سوقًا واعدًا ؟

لماذا يعتبر سوق تطبيقات الجوال في المملكة العربية السعودية سوقًا واعدًا ؟

على الرغم من أن المؤشر يسير بارتفاع مطرد في دول الخليج حينما يأتي الحديث عن معدلات استخدام الجوال الذكي Smartphone إلا أن هذا المعدل يتخذ منحنى آخر حينما يأتي الحديث عن المملكة العربية السعودية، حيث إن عدد السكان في المملكة العربية السعودية الآن يقترب من 32 مليون نسمة، ونسبة من يستخدمون الهاتف الجوال في المملكة حسب إحصائيات 2015 وصلت إلى 72.8% من نسبة السكان. وهي بهذه النسبة تعتبر الدولة الثالثة على مستوى العالم في نسبة عدد مستخدمي الهاتف الجوال إلى العدد الإجمالي للسكان.
العجيب أن الإمارات العربية المتحدة هي من تحتل المركز الأول بنسبة 73.8% تليها كوريا بنسبة 73%. وبغض النظر عن عدد السكان في كوريا ، إلا أن الإمارات تتصف بفارق كبير في عدد السكان بينها وبين السعودية، فالإمارات عدد سكانها أكثر قليلاً من 9 مليون، بينما تجاوز عدد السكان في المملكة الآن 32 مليون نسمة.

القصد من توضيح هذا الفارق هو أن النسبة – وإن كانت أقل بـ 1% فقط من الإمارات – إلا أن عدد من يستخدمون الهاتف الجوال الحديث Smartphone في المملكة (أكثر من 23 مليون مستخدم) أكبر بكثير من المستخدمين في الإمارات (6.6 مليون مستخدم). وهذا بالطبع يشير إلى فارق الحجم بين السوقين.

المملكة العربية السعودية عنصر بارز في إحصائيات الجوال

هناك دراسة قام بها موقع آيفون إسلام عام 2011 لدراسة سلوك المستخدم العربي في التعامل مع متجر التطبيقات App Store. شارك في الدراسة 5643 مستخدم، وهو يعتبر عدد أكثر من رائع بالنسبة لنسبة الاستجابة المتعارف عليها عالميًا مع هذه النوعية الاستبيانات. إلا أن الأكثر روعة هو أن عدد المشاركين من المملكة العربية السعودية وحدها كان أكثر من 4000 مستخدم، وبالتالي مثّلت النسبة السعودية من الاستبيان أكثر من 71%. أي أن الأرقام التالي ذكرها ستكون مرتبطة بالبيئة التقنية السعودية بشكل كبير.
سنقوم الآن بعرض أهم الإحصائيات المستقاة من هذه الدراسة، ومن دراسة أخرى حديثة قام بها موقع AppMakr وعرضها على موقع عالم التقنية:
1. 85% من المستخدمين يفضل أن يكون التطبيق مجانيًا وبه إعلانات عن أن يكون مدفوعًا.
2. 71% من المستخدمين العرب يفضل تجربة نسخة مجانية من التطبيق قبل شراء النسخة المدفوعة
3. 86% من المستخدمين يختار التطبيق بناءًا على المحتوى المقدم فيه
4. 94% من المستخدمين العرب يستخدم الهاتف الجوال في القراءة
5. 33% من المستخدمين العرب يستخدمون الآيباد في تعليم الأطفال
6. 50% من المستخدمين يفضلون اللغة الإنجليزية في إدارة التطبيقات، بينما 46.7% للغة العربية، و3.3% للغة الفرنسية
7. 82 هو متوسط عدد التطبيقات التي يحملها كل هاتف ذكي في السعودية، منها على الأقل 7 تطبيقات مدفوعة.
8. السيدات أكثر استخدامًا للهاتف الجوال من الرجال في المملكة العربية السعودية والإمارات

ماذا نقرأ من إحصائيات الجوال عن السوق السعودية؟

(1) 85% من المستخدمين في السوق السعودية لا يرى بأسًا في الإعلانات، وهذا مخالف للتوقعات. فالجميع يعلم مقدار الإزعاج الذي يسببه تكرار ظهور الإعلانات في التطبيق، والذي يعيق – أحيانًا – معدل تواتر استخدام المستخدم للتطبيق. إلا أن ظهور الإعلانات مقبول لدى هذه النسبة الكبيرة من المستخدمين على شرط مجانية التطبيق.
قد ترى كمطور أو كصاحب فكرة لتطبيق جوال أن هذه ميزة جيدة تسمح لك بالربح من عرض الإعلانات في التطبيق، إلا أنني يجب أنه أنبه على ضرورة ألا تكون الإعلانات مزعجة، أو متكررة بشكل مبالغ فيه، حتى لا يؤدي ذلك إلى تجربة استخدام سيئة، وإعراض المستخدم عن تواتر فتح التطبيق، وبالتالي تقليل أرباحك المتوقعة.
(2) هذه الإحصائية توضح أن هناك قبول مبدئي لدى المستخدم بالاستثمار في التطبيق المدفوع خاصتك، ولكن على شرط إثبات ارتفاع القيمة. هذا يعني ضرورة تقديم نسخة مجانية مرتفعة الجودة من التطبيق.
71% هي نسبة لا أنظر إليها كفاقد في العملاء، ولكن أنظر إليها كمكسب محتمل. فإذا كان التطبيق خاصتك يحتوي على الكثير من المميزات التي لا يمكن بأي حال من الأحوال أن تكون مجانية، فإن هذه النسبة تشجعك على التضحية ببعض من هذه المميزات لتشجيع المستخدم على الاستثمار في تطبيقك، وهذا بالطبع يستلزم منك بعض الجهد الدعائي والتسويقي.
(3) و (4) المحتوى يفرض نفسه مرة أخرى بقوة، ويؤكد القاعدة الراسخة التي أشار إليها بيل جيتس منذ أكثر من 20 سنة .. المحتوى هو الملك Content is The King.
وحتى لو لم يشر إليها، فهي قاعدة راسخة، بل قل سنة كونية بين البشر. المحتوى الجيد يبقى ويستمر لأبعد الحدود (وإلا ما قرأنا اليوم لسقراط أو النابغة أو واصل بن عطاء)، والمحتوى الفقير يندثر وينساه كل الناس.
المحتوى هو في الأساس الفكرة التي يقوم عليها تطبيق الجوال. قد تختلف طبيعة عرض هذا المحتوى، ولكنه يبقى هو الأساس. بل إن بعض التطبيقات تكون فكرتها الأساسية هي تقديم المحتوى. (تطبيق Forbes الشرق الأوسط – مقروء) (تطبيق نبض – أخبار) (تطبيق اقرأ لي Iqraaly – محتوى مسموع) (تطبيق أسلوب Osloop – مرئي – مسموع – مقروء).
وهذا لا يتعارض مع التطبيقات الخدمية (مثل Uber وMaps) فحتى هذه التطبيقات لا تستغنى عن المحتوى – بكل أنواعه – في تقديم النصح والتوجيه لمستخدميها، وغالبية التطبيقات التي لا تهتم بعرض محتوى مساعد لمستخدميها، غالبًا ما تفشل.
إذا كان لديك فكرة لتطبيق جوال قائمة على عرض محتوى متميز قم بالتواصل معنا الآن، واحصل على استشارة مجانية.
(5) 33% من المستخدمين العرب يستخدمون الآيباد في تعليم الأطفال .. وهو التطور الطبيعي للبنية التعليمية بعد استخدام الكمبيوتر والإنترنت.
في الواقع، متجر التطبيقات – سواء أندرويد أو آب ستور – يفتقد التطبيق المؤثر الذي يمكن اعتباره علامة فارقة تعليم الأطفال. ومن ناحية أخرى نجد أن سوق الألعاب شديد الثراء ويمتليء بالألعاب المميزة التي حصلت على شهرة واسعة لدى الأطفال والكبار، فهل نجد من لدية فكرة للعبة مثيرة، تحوي في طياتها برنامجًا تعليميًا خفيفًا لأطفالنا؟
(6) 96.7% من المستخدمين السعوديين يقتسمون اللغة الإنجليزية والعربية بفارق بسيط. وهذا يحطم أسطورة ضرورة أن يكون التطبيق باللغة العربية – وإن كان في هذا إثراء للغة العربية بالطبع – ولكن القصد هنا هو تساوي نسبة مستخدمي اللغة الإنجليزية والعربية في إدارة تطبيقات الجوال.
(7) هذه الإحصائية تشير إلى انفتاح المستخدم السعودي لكل ما هو جديد ورغبته في التجربة، حتى ولو كان التطبيق مدفوعًا.
(8) هناك مقولة لطيفة سمعتها من أحد المسوقين يومًا تقول “إذا أردت النجاح في أي مشروع تنشئه على الإنترنت، فقط قم بتوجيهه إلى النساء”.
الملاحظ أن أكثر قرارات الشراء مرتبطة بشكل كبير بالنساء. فلو أخذنا الملابس كمثال، سنجد أن الأم ليست مسئولة عن شراء ملابسها الشخصية فقط، بل هي مسئولة كذلك عن شراء ملابس الأبناء، وأحيانًا الزوج كذلك. بالإضافة لمستلزمات البيت المختلفة.
صيحات الموضة، العطور، الرحلات، التواصل الاجتماعي، المطاعم، المنتجات الغذائية .. كل الأنشطة السابقة ترتبط بشكل كبير باهتمامات المرأة في البيئة العربية. بل إن أكثر الصفحات نجاحاً على مواقع التواصل الاجتماعي هي تلك الموجهة للمرأة بشكل أساسي.
ليس هذا فحسب، ولكن تفاعل المرأة مع ما يُقدم لها – إذا كان ذا قيمة مرتفعة – أكبر بكثير من تفاعل الرجل، الذي عادة ما يكون منشغلاً بعمله عن متابعة مثل تلك المواضيع.
فإذا أردت النجاح في إنشاء و برمجة تطبيق جوال يحصل على نجاح سريع، اختر شريحة تهم المرأة، وقدم فيها محتوى جذابًا، واحصد نجاحك.
ماذا تنتظر؟ اطلب التطبيق الخاص بك الآن

عن malsApp

شاهد أيضاً

الـ ASO للمبتدئين (تهيئة تطبيق الجوال في متجر التطبيقات)

الـ ASO للمبتدئين (تهيئة تطبيق الجوال في متجر التطبيقات)

علم الـ App Store Optimization (أو كما يُطلق عليها اختصارًا ASO) هو الابن الشرعي لعلم …