الأحد , نوفمبر 19 2017
الرئيسية / دليل الاستخدام / شاب يربح أكثر من 250 ألف دولار من تطبيقين للهواتف الذكية في السوق العربية

شاب يربح أكثر من 250 ألف دولار من تطبيقين للهواتف الذكية في السوق العربية

قصتنا اليوم تنهي الكثير من المزاعم بشأن ضرورة العمل في شريحة أجنبية لتحقيق أرباح في سوق تطبيقات الجوال، حيث إن الظن الشائع هو أنه لكي تحقق أرباحاً معتبرة من تطبيقات الهواتف الذكية، يجب أن تستهدف السوق الأجنبي لوعيه الشديد بالتكنولوجيا، وكذلك لسرعة الأتمتة على المعاملات المالية، فالنمط الغالب لسكان قارتي أوروبا وأمريكا هو التعامل ببطاقات الائتمان، وبالتالي يكون قرار الشراء لديهم سريعًا. هذا بالإضافة إلى أنه سوق ضخم، والفرص فيه كبيرة للغاية.
هذا صحيح إلى حد كبير، ولكن التطور الذي شهده سوق الجوالات الذكية في المنطقة العربية في الفترة القريبة يؤكد أننا بصدد نقلة كبرى. وخير شاهد على تلك التطورات هو تجربة الشاب الكويتي حسين البطَّاح مع سوق تطبيقات الجوال العربي.

شاب يربح أكثر من 250 ألف دولار من تطبيقين للهواتف الذكية في السوق العربية
من هو حسين البطَّاح؟

يُعرِّف نفسه كمبرمج لتطبيقات الجوال على نظامي iOS وكذلك Andriod منذ أكثر من 3 سنوات. وأخذ وقتاً في التفكير قبل عرض هذه التجربة، التي أثبت من خلالها إمكانية تحقيق أرقام جيدة في سوق التطبيقات العربي، حسين هو صاحب تجربة ثرية في متجر التطبيقات. بالطبع لن نسرد التجربة بنفس التفاصيل التي عرضها بها، ولكن سنذكر النقاط الرئيسية، وما نستخلصه منها.

البداية تكلف الكثير، ولكن النتائج تستحق

في بداية القصة ذكر حسين ثلاث نقاط في غاية الأهمية:
الأولى: أن له العديد من التطبيقات غير الناجحة على متجري آبل وجوجل (حقق النجاح من تطبيقين فقط).
الثانية: أن تطبيق المصمم كلفه 2,000$ في البداية لإنشائه.
الثالثة: الجهد التسويقي الذي بذله حسين حتى ينشر التطبيق (نشر التطبيق في مدونات وحسابات تويتر تهتم بالتقنية).
ليس شرطًا على الإطلاق أن يحصد كل تطبيق تصممه على النجاح. حسين صمم الكثير من التطبيقات ولكن لم يحقق نجاحاً فعلياً إلا اثنين فقط. هذان الاثنان هما اللذان كان لهما جمهور نشط في حاجة إلى هذا التطبيق. لن تعرف ما يحتاجه الجمهور بالضبط إلا بالتجربة.
تكلفة أحد التطبيقين كانت 2,000$، وهو مبلغ يراه البعض باهظًا، إلا أنه يعتبر استثمار طبيعي لتطبيق يحمل فكرة، ويوصل قيمة إلى الناس. كلما أنفقت على فكرتك – بحكمة – أكثر، كلما حصدت المزيد من النجاح.

تعرف على خطط أسعار تصميم تطبيقات الجوال من ملساب. قم بملء النموذج التالي، وسيقوم أحد أفراد فريق ملساب بالاتصال بك.

وأخيرًا، لم يكتف حسين برفع التطبيق فحسب، بل أكمل دوره في وصفة الـ ASO الفعَّال، وقام بصنع شهرة التطبيق من خلال بناء العديد من الروابط الخلفية Backlinks في المدونات والشبكات الاجتماعية، وجلب الجمهور المستهدف لتطبيقه.

تطوير الفكرة قد يأتي بنجاح مضاعف

بدأ حسين رحلة الأرباح بتطبيق InstArabic لحل مشكلة الخطوط العربية في iOS، حيث لم تكن مدعمة وقتها. ثم بدأ في إنشاء تطبيق المصمم، الذي هو نفس فكرة عمل InstArabic ولكن مع بعض التطوير والمميزات الأخرى. تطبيق المصمم هو الذي حقق له النجاح والشهرة والكثير من الأرباح، وعلى الرغم من أن تطبيق المصمم يعتبر مجرد تطوير لتطبيق قديم – أي لم يأتي المبرمج بفكرة حصرية جديدة – إلا أنه حقق الكثير من الشهرة والنجاح، وقد وضعته آبل ضمن أفضل التطبيقات لعام 2014 وأضافته ضمن تطبيقات متجرها الجديد الذي تم افتتاحه في دبي (أي يتم وضعه على هواتف آيفون مع التطبيقات الأساسية).

%d8%aa%d8%b7%d8%a8%d9%8a%d9%82-%d8%a7%d9%84%d9%85%d8%b5%d9%85%d9%85-%d9%85%d9%86-%d8%a3%d8%ad%d8%b3%d9%86-%d8%a7%d9%84%d8%aa%d8%b7%d8%a8%d9%8a%d9%82%d8%a7%d8%aa-%d8%b9%d9%84%d9%89-%d9%85%d8%aa%d8%ac

إذا كانت الفكرة ناجحة وتلقى قبولاً لدى جمهور عريض، ما المانع من تطوير الفكرة وإخراجها بشكل جديد؟ البعض يظن لأن الفكرة تم تنفيذها على وجه معين أن هذا هو الشكل النهائي، ويجب التجديد و البحث عن فكرة أخرى. نعم .. ربما يكون هذا صحيح نوعًا، ولكن الفكرة الناجحة في حد ذاتها تدل على جمهور متعطش يبحث عن هذه النوعية من الأفكار. فما المانع من عرض نفس الفكرة، ولكن بشكل جديد، وإضافات جديدة؟
لذلك، إذا كانت الفكرة تستحق، ولها جمهور معتبر، قم بتطويرها، وعرضها بشكل مختلف، فمنها تفتح باب جديد للدخل، ومنها تنافس نفسك، وتحصد نتائج أكبر في الصفحة الأولى لكلمة مفتاحية معينة.

أيهما تختار: بيع التطبيق أم عرض الإعلانات؟

حينما بدأ حسين في عرض تطبيق InstArabic، عرضه مقابل 0.99$ وقام بعرضه مجانًا لفترة من الزمن لزيادة التحميلات ونشر التطبيق. وكان بين كل فترة وأخرى يعود إلى عرضه بالمجان.
بعدها بعام، بدأ في عرض الإعلانات وعرض التطبيقين بشكل مجاني، مع إمكانية الشراء من داخل التطبيق للميزات الإضافية. فماذا كانت النتيجة؟
خلاصة التجربة هو أن عوائد الإعلانات (195,000$) كانت 3 أمثال إيرادات المبيعات المباشرة (65,000$). هذه الملاحظة تلقي الضوء على أن السوق العربي مازال يفضل التطبيقات المجانية عن المدفوعة. كذلك سوق الإعلانات العربي بدأ في التحسن بشكل كبير.
نلاحظ في تجربة حسين أنه أمسك العصا من المنتصف. فجعل التطبيق متاح للتحميل مجاناً ، ولكن وضع الكثير من المميزات القابلة للشراء. كذلك عرض الإعلانات في التطبيق كان اختياريًا، إذ يمكن حذفها في حالة شراء التطبيق. هذا النموذج يعتبر الأفضل والأنسب للسوق العربي في الوقت الحالي: أن تعتمد على الإعلانات بشكل أساسي مع إمكانية الشراء من داخل التطبيق.

نصائح المبرمج في نهاية القصة

لخصَّها حسين في 3 نصائح:
– توقف عن حيلة صنع الكثير من التطبيقات منخفضة الجودة، وقم بالتركيز على تطبيق واحد فقط جيد، التزم بتطويره حتى يحقق النجاح.
– لا تهدر الكثير من المال في دورات البرمجة. يكفيك تعلم الأساسيات، ثم خذ وقتك في اللغة التي تريد، والأسرع والأسهل والأضمن الاتفاق مع شركة متخصصة في هذا المجال (اضغط هنا).
– ركز على التطبيق الذي تريد صنعه مباشرة، أي ما هي الفكرة التي تريدها بالضبط واذهب وتعلم كيف تطبقها أو ابحث عن أحد يطبقها لك.
في ثنايا حديثه كذلك يؤكد البطَّاح أن المال الحقيقي يمكنك تحقيقه إذا قمت بصناعة تطبيق موجه إلى المستخدم الأوروبي أو الأمريكي، وهي حقيقة أكدنا عليها سابقًا.
القصة كما رواها صاحبها
الخلاصة:
– ابدأ العمل على فكرة تطبيق لها جمهور كبير.
– البداية مكلفة، ولكنها تستحق.
– نموذج (التطبيق مجاني + إعلانات) أفضل في السوق العربية من التطبيق المدفوع، مع الاستفادة من البيع داخل التطبيق.
– يمكن النجاح بالعمل على فكرة قديمة، بشرط تطويرها ورفع جودتها.
– التطبيق المدفوع يحتاج إلى نسخة مجانية عالية الإمكانيات تبرز مميزات التطبيق المدفوع.
– تطبيق واحد تعكف على تطويره وتحسينه، خير من 10 تطبيقات منخفضة الجودة.

 

هل لديك بالفعل فكرة تطبيق تريد تنفيذها ؟ يمكنك الحصول على استشارة وعرض سعر من خلال ( الضغط هنا ) .
هل أعجبتك القصة والدروس المستخلصة منها؟ قم بمشاركتها مع أصدقائك.

عن malsApp

شاهد أيضاً

برمجة تطبيقات الجوال

لماذا يجب عليك إنشاء تطبيق جوال؟

وكأن التاريخ يعيد نفسه .. منذ 10 سنوات بالضبط كنت أكتب مقالاً بهذا العنوان “لماذا …